تصبح عضوا وانقاذ ما يصل الى 50٪


اضغط هنا للتسجيل

X

انتظر!

٪ 15 نريد أن نقدم لك خصم

ك ا ا في موقعنا واستمتع بهذا الخصم في كل مرة تحجز فيه ً بتقديمكم هذا الطلب فإنكم توافقون على تلقي الأخبار والمعلومات الترويجية من سويس-بلهوتيل انترناشيونال.
إحجز الأن

احجز هنا

إدارة الحجوزات بلدي إحجز الأن
x

مسجد الدولة الكبير

يقع مسجد الدولة في منطقة الجبيلات في الدوحة، جنوبي الكورنيش، ويقف مرتفعا على تل يطل على نادي قطر الرياضي في الخليج الغربي من الدوحة. بني المسجد في النصف الأول من القرن العشرين، ويشتمل على بناء ضخم مع العديد من القباب وقد شيد بمزيج مبهر من العمارة العربي التقليدية والحديثة، والتي تشمل أنصاف قمر متلألئة، مئذنة ومساحات كبيرة خارجية مفتوحة. يتميز المسجد الكبير بإحساس منعش تماما مع خطوط جديدة فضلا عن احتفاظه ببعض عناصر العمارة الإسلامية التقليدية وبسطحه المتميز المكون من العديد من القباب يعتبر مثالا مبهرا على عظمة العمارة وأحد أهم المعالم في الدوحة.

شيد الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني - مؤسس قطر جامع بوالقبيب في ثواب والده. عندما علم بوفاة والده أثناء عودته من حملته العسكرية في الزبارة، قرر بناء المسجد الكبير في الدوحة. يروي المسجد الجميل الوافر قصة الدوحة مع واجهات من الحجر الرملي، وبناء منخفض الارتفاع وتسعين قبة صغيرة تجسد حدود المبنى كما كانت عليه في سنواته الأولى. بدأت أعمال تجديد المسجد في 16 ديسمبر 2006 بتكلفة 420 مليون ريال. تبلغ إجمالي مساحة المسجد قرابة 175000 متر مربع. في القاعة المركزية المكيفة في المسجد يمكن أن يؤدي عشر آلاف رجل الصلاة في حين أن المساحات المطلة على مصلى الرجال تكفي لصلاة 1300 سيدة. المسجد له ثلاثة أبواب رئيسية ونحو 17 بابا جانبيا. تغطي 65 قبة القباب الربع الخارجي بينما تغطي 28 قبة كبيرة القاعة المركزية. عموما، يمكن للمسجد أن يأوى ما يصل إلى 30000 من المصمين  المصلين في وقت واحد بما في ذلك المنطقة الخارجية الموجودة في الهواء الطلق.

كيف الوصول إلى هناك؟

المسجد قائم في شارع المهندسين، الدوحة، جنوبي الكورنيش، بالقرب من نادي قطر الرياضي. يمكن للمسافرين التعرف على طريقهم بسهولة في هذه المنطقة لأن السكان المحليين حولهم يتحدثون الإنجليزية، العربية والأردو، كما يمكن للزوار العثور على وسيلة نقل مناسبة للتحرك داخل المدينة.

مسجد الدولة الكبير
سويس- بل إن الدوحةمسجد الدولة الكبير
سويس- بل إن الدوحة